الرضا والنور


{ وَأَشْرَقَتْ الْأَرْض بِنُورِ رَبّهَا }
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولالمجلة
منتديات الرحمة والمغفرة على منهج اهل السنة والجماعة
( كُنْتُمْ خَيْرَ أُمّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِالله ) . نداء إلى أنصار رسول الله "صلى الله عليه وسلم "أنضم الينا لنصرة رسولنا من خلال منتديات " الرحمة والمغفرة ". لزوارنا الاعزاء ومن يرغب بالتسجيل بمنتدانا . بادر وسجل نفسك بالمنتدى لنشرالإسلام .مديرة الموقع / نبيلة محمود خليل . أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم ..
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة

شاطر | 
 

 قطوف من تراث الاجداد مع نبيلة محمود خليل وكلمة حق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نبيلة محمود خليل
Admin


عدد المساهمات : 884
تاريخ التسجيل : 20/08/2010

مُساهمةموضوع: قطوف من تراث الاجداد مع نبيلة محمود خليل وكلمة حق    الأحد مايو 12, 2013 5:40 am

يقول رب العزة
في كتابه الحكيم


بسم الله الرحمن الرحيم

سورة الحجر - الجزء 14 - الآية 49 - الصفحة 264

نَبِّئْ عِبَادِىٓ أَنِّىٓ أَنَا ٱلْغَفُورُ ٱلرَّحِيمُ ﴿49﴾ وَأَنَّ عَذَابِى هُوَ ٱلْعَذَابُ ٱلْأَلِيمُ ﴿50﴾


صدق الله العظيم ...




ما شاء الله ..


ربنا بيأمر سيدنا محمد عليه الصلاة و السلام

ان ينبئنا بأن نحفظ لانفسنا مقامين



مقام الرجاء فى مغفرة الله و رحمته


و مقام الخوف من عذاب الله و غضبه



مقامين ..



عليك ان تنظر لحالك منهما


فلو رجوت الغفران فقط لتواكلت


و لو خفت العذاب فقط لقنطت



طيب

نعرفهم ازاي؟

و نفرق بينهم ازاي ؟

و نداوم عليهم علشان نتقلب بينهم ازاي ؟



**********

يقول الامام ابوحامد الغزالي

فى كتابه إحياء علوم الدين


فإن الرجاء والخوف جناحان

بهما يطير المقربون إلى كل مقام محمود،

ومطيتان

بهما يقطع من طرق الآخرة كل عقبة كئود،

فلا يقود إلى قرب الرحمن وروح الجنان

- مع كونه بعيد الأرجاء ثقيل الأعباء محفوفاً بمكاره القلوب ومشاق الجوارح والأعضاء -

إلا الرجاء.



ولا يصد عن نار الجحيم والعذاب الأليم

- مع كونه محفوفاً بلطائف الشهوات وعجائب اللذات-

إلا سياط التخويف وسطوات التعنيف،

***********
الله ...

لكن دول حالين مختلفين متناقضين


ازاي ارجو المغفرة ...

و انا فى نفس الوقت باخاف العذاب



أهو هو ده الموضوع بتاعنا


نتعلم ازاي الخوف و الرجاء مع بعض

شوفوا ..

ناس كتير بتسمع كلام عن

مقام العابدين

مقام الصالحين

مقام السالكين

طيب

يعني ايه مقام

و يعني ايه حال



*******

يقول الامام ابوحامد الغزالي

يسمى الوصف مقاماً إذا ثبت وأقام،

وإنما يسمى حالاً إذا كان عارضاً سريع الزوال،


وكما أن الصفرة تنقسم إلى ثابتة كصفرة الذهب،

وإلى سريعة الزوال كصفرة الوجل،

وإلى ما هو بينهما كصفرة المريض،


فكذلك صفات القلب تنقسم هذه الأقسام،

فالذي هو غير ثابت يسمى حالاً

لأنه يحول على القرب وهذا جار في كل وصف من أوصاف القلب



**********


....
...
..
.


ترى هل عرفت الان ان لك جناحان


و حالان

رجــــــاء ...

و خــــــوف ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alredaalnoor.0wn0.com
نبيلة محمود خليل
Admin


عدد المساهمات : 884
تاريخ التسجيل : 20/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: قطوف من تراث الاجداد مع نبيلة محمود خليل وكلمة حق    الأحد مايو 12, 2013 5:41 am

طيب ...

ايه الفرق بين الرجاء و التمني و الحماقة

بصوا ...

بكل بساطة و كمثال
يقول الامام ابوحامد الغزالي



كل من طلب أرضاً طيبة

وألقى فيها بذراً جيداً غير عفن ولا مسوس،

ثم أمده بما يحتاج إليه

وهو سوق الماء إليه في أوقاته،

ثم نقي الشوك عن الأرض والحشيش

وكل ما يمنع نبات البذر أو يفسده،


ثم جلس منتظراً من فضل الله تعالى دفع الصواعق والآفات المفسدة

إلى أن يتم الزرع ويبلغ غايته:

سمي انتظاره رجاء.


وإن بث البذر في أرض صلبة سبخة مرتفعة لا ينصب إليها الماء

ولم يشتغل بتعهد البذر أصلاً،

ثم انتظر الحصاد منه:

سمي انتظاره حمقاً وغروراً
لا رجاء.



وإن بث البذر في أرض طيبة لكن لا ماء لها

وأخذ ينتظر مياه الأمطار حيث لا تغلب الأمطار ولا تمتنع أيضاً:

سمي انتظاره تمنياً
لا رجاء؛


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alredaalnoor.0wn0.com
نبيلة محمود خليل
Admin


عدد المساهمات : 884
تاريخ التسجيل : 20/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: قطوف من تراث الاجداد مع نبيلة محمود خليل وكلمة حق    الأحد مايو 12, 2013 5:42 am

طيب ...


تعالوا نوضح يعني ايه المثال ده

وليه ...

لابد نفرق بين الرجاء و الحماقة و التمني



يقول الامام ابوحامد الغزالي


إذن اسم الرجاء

إنما يصدق على انتظار محبوب

تمهدت جميع أسبابه الداخلة تحت اختيار العبد

ولم يبق إلا ما ليس يدخل تحت اختياره

وهو فضل الله تعالى

بصرف القواطع والمفسدات،


فالعبد إذا بث بذر الإيمان،

وسقاه بماء الطاعات،

وطهر القلب عن شوك الأخلاق الرديئة،

وانتظر من فضل الله تعالى تثبيته على ذلك إلى الموت وحسن الخاتمة المفضية إلى المغفرة:

كان انتظاره رجاءً حقيقياً

محموداً في نفسه

باعثاً له على المواظبة والقيام بمقتضى أسباب الإيمان
في إتمام أسباب المغفرة إلى الموت:



وإن قطع عن بذر الإيمان تعهده بماء الطاعات،

وترك القلب مشحوناً برذائل الأخلاق

وانهمك في طلب لذات الدنيا

ثم انتظر المغفرة،

فانتظاره حمق وغرور،
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alredaalnoor.0wn0.com
نبيلة محمود خليل
Admin


عدد المساهمات : 884
تاريخ التسجيل : 20/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: قطوف من تراث الاجداد مع نبيلة محمود خليل وكلمة حق    الأحد مايو 12, 2013 5:43 am


يقول سيدي رسول الله


المجاهد من جاهد نفسه في ذات الله ،

والكيس من دان نفسه وعمل لما بعد الموت ،

والعاجز من أتبع نفسه هواها وتمنى على الله

الراوي: - المحدث: ابن تيمية - المصدر: مجموع الفتاوى - الصفحة أو الرقم: 14/460
خلاصة حكم المحدث: ثابت

**********

[size=21]سورة مريم - الجزء 16 - الآية 59 - الصفحة 309


فَخَلَفَ مِنۢ بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا۟ ٱلصَّلَوٰةَ وَٱتَّبَعُوا۟ ٱلشَّهَوَ‌ٰتِ ۖ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيًّا


************

سورة الأعراف - الجزء 9 - الآية 169 - الصفحة 172


فَخَلَفَ مِنۢ بَعْدِهِمْ خَلْفٌۭ وَرِثُوا۟ ٱلْكِتَـٰبَ يَأْخُذُونَ عَرَضَ هَـٰذَا ٱلْأَدْنَىٰ وَيَقُولُونَ سَيُغْفَرُ لَنَا


************

فإذن العبد المجتهد في الطاعات المجتنب للمعاصي

حقيق أن ينتظر من فضل الله تمام النعمة،

وما تمام النعمة إلا بدخول الجنة.



وأما العاصي

فإذا تاب وتدارك جميع ما فرط منه من تقصير

فحقيق بأن يرجو قبول التوبة.




وأما قبل التوبة

إذا كان كارهاً للمعصية

تسوءه السيئة

وتسره الحسنة

وهو يذم نفسه ويلومها

ويشتهي التوبة ويشتاق إليها،

فحقيق بأن يرجو من الله التوفيق للتوبة،



لأن كراهيته المعصية وحرصه على التوبة يجري مجرى السبب الذي قد يفضي إلى التوبة،

وإنما الرجاء بعد تأكد الأسباب،




وأما من ينهمك فيما يكرهه الله تعالى

ولا يذم نفسه عليه

ولا يعزم على التوبة والرجوع،

فرجاؤه المغفرة حمق




كرجاء من بث البذر في أرض سبخة

وعزم على أن لا يتعهده بسقي ولا تنقية.




قال يحيى بن معاذ:

من أعظم الاغترار عندي

التمادي في الذنوب

مع رجاء العفو من غير ندامة

وتوقع القرب من الله تعالى بغير طاعة،

وانتظار زرع الجنة ببذر النار،

وطلب دار المطيعين بالمعاصي،

وانتظار الجزاء بغير عمل،

والتمني على الله عز وجل مع الإفراط

[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alredaalnoor.0wn0.com
نبيلة محمود خليل
Admin


عدد المساهمات : 884
تاريخ التسجيل : 20/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: قطوف من تراث الاجداد مع نبيلة محمود خليل وكلمة حق    الأحد مايو 12, 2013 5:43 am

لكن السؤال ...

الرجاء يمشي ازاي مع الخوف

ازاي ...!!



يقول الامام ابوحامد الغزالي

إن من حسن بذره

وطابت أرضه

وغزر ماؤه

صدق رجاؤه،

فلا يزال يحمله صدق الرجاء

على تفقد الأرض

وتعهدها

وتنحية كل حشيش ينبت فيها

فلا يفتر عن تعهدها أصلاً إلى وقت الحصاد،

وهذا لأن الرجاء يضاده اليأس،



واليأس يمنع من التعهد،

فمن عرف أن الأرض سبخة

وأن الماء معوز

وأن البذر لا ينبت،

فيترك لا محالة تفقد الأرض والتعب في تعهدها،


والرجاء محمود لأنه باعث،

واليأس مذموم

وهو ضده لأنه صارف عن العمل،

والخوف ليس بضد للرجاء

بل هو رفيق له كما سيأتي بيانه،

بل هو باعث آخر بطريق الرهبة

كما أن الرجاء باعث بطريق الرغبة



هاه ..

عرفت ان الرجاء و الخوف

مترافقان متناغمان

و ليسا ضدان متنافران
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alredaalnoor.0wn0.com
نبيلة محمود خليل
Admin


عدد المساهمات : 884
تاريخ التسجيل : 20/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: قطوف من تراث الاجداد مع نبيلة محمود خليل وكلمة حق    الأحد مايو 12, 2013 5:52 am

هل تعرفون الرجاء ..!!

يقول من سبقونا بإحسانهم




أمـــولاي إنـي عبــد ضعيـــف ...

أتيتــك أرغــب فيمــا لديــك




أتيتــك أشكــو مصـــــاب الذنـوب ...

وهل يشتكــــى الضـــر إلا إليـــك




فمٌـــن بعفــوك يــــا سيــدي ...

فليـــس اعتمـــــادي إلا عليـــك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alredaalnoor.0wn0.com
نبيلة محمود خليل
Admin


عدد المساهمات : 884
تاريخ التسجيل : 20/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: قطوف من تراث الاجداد مع نبيلة محمود خليل وكلمة حق    الأحد مايو 12, 2013 5:53 am

طيب ...


ما هو اول الرجاء ..

يعني

ابدأ الرجاء صح مع الله ازاي ؟

اقف اقول

يا رب ...

ارجو رحمتك و اخشى عذابك



كدة ابقى رجوت و خلاص على كدة





لأ ...

فأول الرجاء

حسن الظن بالله

أحسن الظن بالله


ايوة ...

و كيف يحسن العبد الظن بالله ؟

و هل يجوز لعبد ان يسئ الظن بالله؟




آآآه ...

فيه ناس للاسف بتسئ الظن بالله

و فيه ناس بتحسن الظن بالله


و فيه ناس لا هي عارفة تحسن
و لا تسئ مذبذبة بين ذلك و ذلك


اسمع معايا كدة




وصية سيدي رسول الله


لي و لك و لكل الناس


***********


جاء فى صحيح مسلم




سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم

، قبل موته بثلاثة أيام ،

يقول
" لا يموتن أحدكم إلا وهو يحسن الظن بالله عز وجل " .


الراوي: جابر بن عبدالله المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 2877
خلاصة حكم المحدث: صحيح



***********

لا يموتن ...!!

سيدي رسول الله بيقول


أحسن لك ماتموتش

إلا و انت بتحسن الظن بالله

فاهم حاجة ....!!



*************


إن حسن الظن بالله،

من حسن عبادة الله


الراوي: أبو هريرة المحدث: السيوطي - المصدر: الجامع الصغير - الصفحة أو الرقم: 2263
خلاصة حكم المحدث: صحيح
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alredaalnoor.0wn0.com
نبيلة محمود خليل
Admin


عدد المساهمات : 884
تاريخ التسجيل : 20/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: قطوف من تراث الاجداد مع نبيلة محمود خليل وكلمة حق    الأحد مايو 12, 2013 5:54 am


[size=25]عرفت ان حسن الظن بالله


من حسن العبادة ..

و هو اول طريق الرجاء ..
[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alredaalnoor.0wn0.com
 
قطوف من تراث الاجداد مع نبيلة محمود خليل وكلمة حق
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الرضا والنور  :: المنتدى الاسلامى :: الطاعات والعبادات-
انتقل الى: